أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار اقتصادية / قصة إفلاس توماس كوك عملاق السياحي البريطاني

قصة إفلاس توماس كوك عملاق السياحي البريطاني

أعلنت أعرق شركة سياحة بريطانية عن إفلاسها في بداية الأسبوع الحالي، نتيجة عدة ضغوط مالية شديدة خلال الفترة الماضية.

وقد تأسست شركة “توماس كوك” عملاق السياحة البريطاني قبل 178 عاما، ونتيجة للتقارير يهدد إفلاسها حوالي 21 ألف عامل.

ويحتمل أن يعود 150 ألف سائح بريطاني إلى إنجلترا من عدة دول، نتيجة لوجود مديونيات للفنادق لدى الشركة، ويصف أحد الكتاب بأن عملة إرجاع السائحين بأكبر عملية إجلاء سلمي في التاريخ.

ويتوقع أن تتحمل الحكومة البريطانية 93 مليون دولار، لإعادة مواطنيها بعد إفلاس شركة توماس كوك.

أسباب إفلاس شركة توماس كوك

ومن أسباب إفلاس شركة توماس كوك، وجود منافسة شديدة مع الحجوزات الإلكترونية وكذلك تغير سوق الرحلات أضر بشركات السياحة جميعا، وبالأخص توماس كوك.

بلغت ديون الشركة 2.5 مليار دولار، وقامت شركة صينية بعرض 1.1 مليار دولار كخطة إنقاذ للشركة، واحتاجت 248 مليون دولار إضافية لتجنب الإفلاس، ولكنها فشلت في الحصول على المبلغ الإضافي وأعلنت إفلاسها.

هل تتأثر مصر بإفلاس شركة توماس كوك

يعتبر السائحين البريطانيين من أكثر الجنسيات من ضمن قائمة السائحين المتجهين إلى مصر، كما سوف يقوم 25 ألف سائح بإلغاء حجوزاتهم حتى إبريل عام 2020 نتيجة إفلاس الشركة.

وكانت قد توقعت الشركة سابقا جلب حوالي 100 ألف سائح في عام 2020، وقد زار 400 ألف سائح مصر خلال العام الماضي، أغلبهم عن طريق شركة توماس كوك.

وكانت تتكلف الرحلة من بريطانيا إلى الجونة 713 جنيه استرليني، شاملة إقامة 7 ليالي بفندق 4 نجوم وكذلك شاملة تذاكر الطيران من وإلى بريطانيا.

عن Hassan Ammar

حسن عمار حاصل علي بكالوريوس اقتصاد وأحب التدوين الاقتصادي.

شاهد أيضاً

السعودية وروسيا يوقعان اتفاقية للتعاون الاستراتيجي والنفطي.

تعرف علي أخبار زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للمملكة العربية السعودية، وتوقيع العديد من الاتفاقيات الاستراتيجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *